أندية أخرىاخبار برشلونة

نيمار يقود تمرده ضد سان جيرمان.. ما الأسلحة التي يمتلكها؟

لن يعبأ البرازيلي نيمار بأي تهديدات يطلقها أي مسؤول داخل باريس سان جيرمان وسيقود تمرده إذا رفض ناديه السماح له بالانتقال إلى برشلونة في فترة الانتقالات الصيفية الحالية.

تمرد نيمار

يرغب نيمار في السفر مباشرة من البرازيل إلى برشلونة دون حتى المرور إلى العاصمة الفرنسية من أجل التحدث مع مسؤولي سان جيرمان فيما لم يرسل ناديه له أي خطاب يفيد بموعد حضوره إلى التدريبات في الموسم الجديد.

وكان نيمار بالأساس قرر السفر عقب نهاية الموسم إلى البرازيل دون إذن من باريس سان جيرمان في موقف اعتبره البعض رسالة بعدم رغبته في الاستمرار داخل ملعب الأمراء.

ولكن هل يملك نيمار الأسلحة اللازمة لمواجهة باريس سان جيرمان والضغط من الذهاب إلى برشلونة؟ وكيف يمكنه إدارة المعرفة إذا تعنت ناديه في منحه بطاقة الذهاب إلى ملعب الكامب نو؟

أسلحة نيمار

يملك البرازيلي نيمار الكثير من الأسلحة التي تسمح له بالضغط على إدارة باريس سان جيرمان إذا ما رفضت ذهابه إلى الكامب نو أولها هو الإدلاء بتصريحات سلبية عن إقامة كأس العالم في قطر لاسيما أنه يعد سفيرا للبطولة

ويدرك العالم الأجواء الحارة التي يمكنها أن تؤثر في الحضور الجماهيري للبطولة فضلا عن التوترات السياسية التي تشهدها منطقتي الخليج والشرق الأوسط.

ومع استمرار نيمار في تصريحاته السلبية ستبدأ الكثير من الأطراف التي لا ترغب في إقامة مباريات كأس العالم في قطر بالضغط هي الأخرى على الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” لاسيما أن فكرة إقامة البطولة في الشتاء تبدو صعبة وتربك حسابات الأندية.

اقرأ أيضا : هل يساوي نيمار 222 مليون يورو؟إليكم الحقيقة

كما يمكن للبرازيلي نيمار الضغط أكثر على بعض الزملاء من البرازيل للاستمرار في الضغط على إدارة باريس خاصة أن هناك عدد من اللاعبين يحبونه داخل الفريق.

ويعني ذلك أن بقاء نيمار يعني خسارة لجميع الأطراف لأن طبيعة اللاعب لا تميل إلى اللعب داخل الملعب دون اكتساب المتعة اللازمة للأداء مثلما كان يعيش حياته في صفوف برشلونة.

صوت العقل

ولا يرغب نيمار في خسارة المزيد من الرعاة حيث لا يحظى باريس سان جيرمان بنفس الشعبية التي يمتلكها برشلونة إضافة إلى أنه لا توجد أي قتاة برازيلية ترغب في شراء الدوري الفرنسي وبالتالي فإن اللاعب افتقد بعض شعبيته المحلية.

إذا أراد باريس سان جيرمان الدخول في حرب طويلة فإنه سيخسر لأن بذلك يدرك أن هناك 200 مليون يورو ستصبح معطلة على مقاعد البدلاء أو خارج تشكيل توخيل وبالتالي فإن من مصلحته البيع سريعا وهو الأمر الذي تدركه إدارة البلوغرانا منذ فترة فيما قرر جوردي كاردونير نائب رئيس النادي التوسع أكثر في التصريحات بان النجم البرازيلي هو من طلب الذهاب إلى الكامب نو وليس الإدارة هي من تسعى خلفه.

وجاءت تصريحات كاردونير لتؤكد أن نيمار بذلك تقدم بطلب ضمني للرحيل عن باريس سان جيرمان وتغلق الباب أمام أي شكوى يمكن ان يتقدم بها النادي الفرنسي بشأن التفاوض مع لاعب لا يزال عقده ساريا حيث من المستحيل أن يعاقب الاتحاد الدولي إدارة البلوغرانا لأن اللاعب هو من طرق الباب وليس هي من سعت خلفه وهناك فارق جوهري كبير بين الحالتين.

برشلونة أصبح الطرف الأقوى لأن اللاعب يملك رغبة في العودة وتخفيض الراتب والاعتذار والتنازل عن القضايا.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق