اخبار إدارة برشلونةاخبار ليونيل ميسي

ليونيل ميسي ..مفتاح جلب 960 مليون يورو لخزينة برشلونة

أعدت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية تقريرا عن الإيرادات التي أعلن البلوغرانا في العام المالي المقبل 2019 والتي تصل إلى 960 مليون يورو حيث سيكون ليونيل ميسي هو محور جلب هذه الأموال.

 

ليونيل ميسي من ذهب

بات أسم ليونيل ميسي يمنح الأموال الطائلة لنادي برشلونة وقد أكدت صحيفة “موندو ديبورتيفو” أن خطط النادي هي الوصول إلى 960 مليون يورو كإيرادات يمكن انفاقها لصالح النادي وهو ما يعني ضخ أموال جديدة في الصفقات للسنوات القادمة.

 

وجرى إطلاق أسم ليونيل ميسي في مدينة للملاهي في الصين وهو ما يعني زيادة مساحة التواصل مع الشعوب وجلب المزيد من الأموال إلى خزينة النادي في المرحلة المقبلة.

 

ونوهت الصحيفة إلى أن العقد الذي يحصل بموجبه ليونيل ميسي على راتب يصل إلى 40 مليون يورو سنويا لا يمثل أي شيء بالنسبة إلى الإدارة في مقابل المزايا الكبيرة التي يحققها النادي مثل زيادة مبيعات تذاكر المباريات وتوقيع عقد قياسي مع صانع قميصه “نايك” والذي يحصل بموجبه على 155 مليون يورو سنويا.

 

وحصل برشلونة على عقد مع الراعي الرئيسي “راكوتين” مقابل 55 مليون يورو فيما سيحصل على أموال إضافية في أغلب الرعاة إذا ما حقق بطولات مثل دوري أبطال أوروبا والليغا الإسبانية.

 

وتدرك إدارة برشلونة أن هناك الكثير من الرعاة الأقليميين في مختلف دول العالم والذين يريدون ربط أسمهم بنادي برشلونة والنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي.

 

عقد جديد

وذكرت صحيفة “موندو ديبورتيفو” أن برشلونة يمكن أن يتخذ القرار الأبرز بتجديد عقد ليونيل ميسي ورفع راتبه لأنه مهما دفع له من أموال فإنه سيحصل عليها مرة أحرى بصورة مضاعفة من خلال زيادة محبي الفريق الأول ورغبة نجوم الكرة في اللعب إلى جوار الأسطورة الكتالونية.

أقرا أيضا : مباراة نابولي وليفربول تخضع لمراقبة من كشاف برشلونة

وبات أسم برشلونة مصدر إلهام لدى نجوم كرة القدم وأصبح ليونيل ميسي ضمن قائمة أفضل اللاعبين في العالم على مر التاريخ بل أن البعض يرى أنه أفضلهم على الإطلاق حتى ولو لم يفز بالمونديال مع منتخب التانغو.

 

ويملك برشلونة الكثير من الخيارات الاستثمارية في المرحلة المقبلة منها مشروع  “سباي بارسا” والذي يهدف إلى زيادة مساحة ملعب الكامب نو وزيادة عدد الأماكن المخصصة لسيارات المشجعين مما يعني الحصول على أموال إضافية جديدة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق