اخبار إدارة برشلونةاخبار برشلونة

مالكوم.. 41 مليون يورو تبخرت من برشلونة في الهواء

لا حديث في برشلونة إلا عن صفقة البرازيلي مالكوم دي أوليفيرا لاعب البلوغرانا والذي اشترته الإدارة من بوردو الفرنسي مقابل 41 مليون يورو وسرعان ما خرج من الحسابات.

 

أزمة مالكوم

 

استقر إرنستو فالفيردي المدير الفني لنادي برشلونة الإسباني على استبعاد البرازيلي مالكوم دي أوليفيرا من حساباته في مباراة توتنهام هوتسبير في الجولة الثانية من مباريات دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا وذلك لأسباب فنية.

 

وتكرر نفس الأمر في المباراة السابقة أمام أتليتك بلباو في الجولة الماضية من الليجا الإسبانية حيث جرى استبعاد مالكوم دي أوليفيرا من الحسابات أيضا وهو ما أثار الشكوك حول اللاعب الذي انفق البلوغرانا من أجله 41 مليون يورو.

 

وكان مالكوم قد شارك أمام ليغانيس في 17 دقيقة فقط قبل نهاية المباراة والتي خسرها برشلونة أمام الفريق المدريدي المغمور 2/1 وهي آخر موقعة شارك فيها اللاعب رسميا مع البلوغرانا.

 

وتعرض مالكوم لإصابة قبل تلك المباراة وغاب إسبوعين عن الملاعب بعدما اشتكى من التواء في الكاحل وهو ما يضغط على اللاعب الذي راهنت عليه الإدارة لتدعيم مركز الجناح.

أقرا أيضا : بياتيك ينطلق بسرعة الصاروخ وبرشلونة يراقب الموقف

وحتى هذه اللحظة فإن فالفيردي يعتمد على الفرنسي عثمان ديمبلي في مركز الجناح فيما لم تتضح الصورة بشأن موقف مالكوم في المستقبل خاصة أن بعض التقارير أشارت إلى أن النادي يمكن أن يبيع اللاعب البرازيلي.

 

خطة جديدة

 

اعتمد فالفيردي في الفترة الماضية على خطة 4/3/3 استجابة إلى رغبة الجمهور في العودة إلى الأسلوب القديم الذي يميز النادي هجوميا ولكن يبدو أن تلك الخطة بها الكثير من المشاكل خاصة البلوغرانا لا يملك الكثير من المقومات من أجل اللعب بتلك الطريقة.

 

وقد يعود فالفيردي إلى طريقة 4/4/2 وذلك بحسب ما نشرته صحيفة “سبورت” الإسبانية لاسيما أن الفريق فقد 7 نقاط في آخر ثلاث مباريات في مسابقة الليجا الإسبانية وتسبب ذلك في غضب الجمهور في الوقت الذي كان بإمكانه أن يتصدر منفردا بفارق مريح عن المنافس التقليدي ريال مدريد.

 

وكانت بعض الأنباء قد ترددت عن اتجاه برشلونة إلى إقالة إرنستو فالفيردي والتعاقد مع المدير الفني الفرنسي تير هنري والذي سبق له تمثيل البلوغرانا واستطاع حصد الألقاب والبطولات.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق