أخبار منافسين برشلونةاخبار ريال مدريد

أزمات نيمار تبعده عن ريال مدريد

لم يعد البرازيلي نيمار يملك قرار رحيله عن باريس سان جيرمان بمفرده إلى ريال مدريد بل تبدو الكلمة الأولى في يد ناصر الخليفي رئيس النادي والذي يملك الكثير من أوراق اللعبة.

 

ويعاني نيمار أزمات كبيرة مع القضاء الإسباني وشرمة “DIS” وإذا ما عاد إلى إسبانيا من جديد فإن موقف سيزداد تعقيدا لذا فإنه لا يفكر في العودة إلى الليجا عبر بوابة ريال مدريد.

 

ويحتفظ نيمار بقدر من العلاقات المميزة مع أصدقائه داخل صفوف برشلونة مثل ليونيل ميسي ولويس سواريز لذا لا يرغب في فقدان بعض التعاطف من جانب اللاعبين والجمهور والذي يؤمن أن والد اللاعب هو السبب الرئيسي في ترك الكامب نو والذهاب إلى باريس سان جيرمان.

 

وإذا ما نجح نيمار في قيادة فريقه باريس سان جيرمان لتخطي ريال مدريد في دور الـ 16 من مسابقة دوري أبطال أوروبا فإنه بذلك لن يكون مجديا أن ينتقل إلى فريق انتصر عليه بسهولة.

 

ولن يستطيع ريال مدريد مجاراة باريس سان جيرمان في دفع الرواتب حيث لا تمثل الأموال أي مشكلة بالنسبة لهم بسبب ثراء رئيسه ناصر الخليفي في الوقت الذي سخر فيه مسئول من بروسيا دورتموند إذا ما حصل نادي العاصمة الفرنسية على أي عقوبات مادية تتعلق بقوانين اللعب المالي النظيف لأنها ستكون مثيرة للسخرية وطالب في وقت سابق بأن تكون العقوبة هي خصم من النقاط في المسابقة المحلية وأيضا عقوبات تتعلق بدوري أبطال أوروبا.

 

والحالة الوحيدة التي ستسمح لنيمار بالذهاب إلى ريال مدريد هي رغبة ناصر الخليفي في ذلك لذا فإن ريال مدريد سيكون عليه اقناع رجل لا يعبأ بالأموال على الاطلاق وهي مهمة صعبة تتجاوز في صعوبتها اقناع دانيل ليفي رئيس توتنهام هوتسبير بالتخلي عن هاري كين أو كريستيان إريكسن.

أقرا أيضا : رونالدو يتلقى عرضا يخلصه من أزمات ريال مدريد

ويجب على ريال مدريد قبل أن يفكر في ضم البرازيلي نيمار أن يخلي الساحة من وجود بعض النجوم مثل كريستيانو رونالدو والذي سيرفض فكرة أن يصبح له شريك ينازعه عرش النادي الملكي أو غرفة الملابس وهي مشكلة عانى منها لاعب السامبا مع كافاني في أيامه الأولى داخل ملعب الأمراء ولا يريد تكرارها مجددا إذا ما قرر الانتقال إلى ريال مدريد.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق